أنباء عن أرتكاب قوات الحكومة السودانية جرائم في حق المواطنيين العزل في قرية الكاركو بجبال النوبة

مبارك أردول

أفاد مسئولون حكوميون من منطقة الكاركو إن قوات الحكومة السودانية ومليشاتها قامت بأرتكاب جرائم إنسانية خطيرة في حق المواطنين العزل في منطقة الكاركو 40 كلم شمال غرب محلية الدلنج بجبال النوبة

 

، وتحدث السيد السر طالب مكين محافظ محلية السنوط التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، حيث قال إن قوات الحكومة هجمت على قرية الكاركو في نهار يوم 22 نوفمبر 2013 م من الناحية الغربية تجاه قريتي (كندكيرة شرق وكندكيرة غرب)، وأكد إن هذه القوات قتلت نحو 29 مواطنا بينهم أطفال ومسنين جرحت العشرات منهم، كما قامت هذه القوات بحرق القريتين تماما والتي يقدر عدد منازلها ب 900 منزلا بكامل مقتنياته مما أضطر المواطنيين بالفرار والإختباء في القرى المجاورة، وأضاف مكين لقد ألقت هذه القوات القبض على نحو ستة شباب وإمرأة مسنة من نفس المنطقة وإقتادتهم الي منطقة مجهولة لم يعرف مصيرهم إلي الأن.

وأكد شهود عيان من المواطنيين إن هذا الهجوم وقع بالفعل على هذه المنطقة في إطار حملة الحكومة السودانية الصيفية المعلنة للقضاء على التمرد الذي يقوده الجبهة الثورية والحركة الشعبية شمال، وقال الناشط (ح . أ) إن من بين هذه القوات أجانب يعتقد إنهم من الإسلاميين الماليين لما عليهم ملامح غير سودانية، وقال إن هذه القوات تطبق نفس النماذج من الإنتهاكات التي حدثت في دارفور وقال إن من بين القتلي شيخ مسن يدعى مرتين (75 عام) و أزرق إبراهيم - 27 عام، و حقار أحمد - 60 عام، وطفل يبلغ من العمر 16 عاما يدعى شيلي نمر أزرق، كما أكد إن المعارك مازالت تدور حاليا بين هذه القوات الحكومية والجيش الشعبي لتحرير السودان شمال.

السيد س . أ . د (27 عام) مواطن فاري من جحيم الحرب يختبئ في أحدي المناطق المجاورة تحدث إلينا قائلا " نعم لقد حدث الهجوم ونحن كنا نمارس حياتنا اليومية، الأن الأوضاع الإنسانية سيئة للغاية هنالك أسر يخبئون في الوديان والمناطق النائية بحالة مزرية ليس لديهم مايكفيهم من ماء أو غذاء كما إن هنالك أطفال مفقودين من أسرهم أثناء هذه الهجمات بسبب دوي المدافع والمقذوفات " وأختتم حديثه قائلا نامل أن ينجلي هذا الأمر قريبا ونعود إلي قريتنا وأسرنا.

وفي سياق متصل أصدر الناطق الرسمي بأسم الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال الأستاذ أرنو نقوتلو لودي بيانا في يوم 22/11/2013 أكد فيه إشتباك قواتهم مع قوات الحكومة السودانية في منطقة (شفر) التي تقع على بعد (5 ) كلم غرب منطقة الكاركو، وكان والي جنوب كردفان السيد ادم الفكي قال لوكالات إعلامية في وقت سابق من هذا الأسبوع إنهم وجهوا قواتهم للوصول الي مناطق التمرد وحسمهم.

وتقع منطقة الكاركو في محلية الدلنج بولاية جنوب كردفان الغنية بالنفط، وتعتبر منطقة الكاركو من ضمن المناطق التي تقع تحت سيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان، ويسكنها قبائل من أثنية النوبة يقدر عددهم ب (3720) نسمة، وتشهد ولاية جنوب كردفان حرباً منذ يولو 2011م بين القوات الحكومية وقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان.